حصدت عالمة الرياضيات الإيرانية مريم ميرزاخاني على جائزة “فيلدز” للرياضيات، وقد نالتها مع ثلاثة علماء آخرين، هم آرتور أفيلا من المركز الوطني للعلوم في فرنسا، مارتين هايرر من جامعة وارويك البريطانية، فضلاً عن مانجول بارجافا من جامعة برينستون، وذلك خلال المؤتمر الدولي للرياضيات المنعقد في كوريا الجنوبية.

وكانت ميرزاخاني الأستاذة في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا من بين أربعة علماء فازوا بالجائزة في المؤتمر الدولي للرياضيات وأول امرأة من بين 56 فائزا بالجائزة منذ اطلاقها في 1936 .

و ولدت مريم ميرزاخاني (٣٧عاماً) في العاصمة الإيرانية طهران، ودرست في جامعة “شريف” للعلوم إلى أن غادرتها إلى جامعة هارفارد لنيل درجة الدكتوراه في العلوم الرياضية، وفُتح الطريق أمامها لتدرّس في جامعتي برينستون وستانفورد في الولايات المتحدة الأميركية وقالت إنها كانت تحلم وهي صغيرة بأن تصبح كاتبة لكنها تابعت شغفها بحل المعادلات الرياضية.

حازت ميرزاخاني على العديد من الجوائز، منها جائزة “ساتر”من رابطة الرياضيات الأميركية خلال هذا العام أيضاً، وجائزة مؤسسة “بابيولر ساينس” عام 2005، فضلاً عن اختيارها واحدة من أفضل عشرة علماء عن فئة الشباب في مؤسسة “كلاي” عام 2013.